جديد الاخبار


الرئيسية الرئيسية » الأخبار » دراسات وتقارير خاصة » مدير المركز القومي للترجمة:هناك اتجاه لدعم إصدارات دور النشر الخاصة

مدير المركز القومي للترجمة:هناك اتجاه لدعم إصدارات دور النشر الخاصة


مدير المركز القومي للترجمة:هناك اتجاه لدعم إصدارات دور النشر الخاصة



وكالة أنباء الشعر- القاهرة- ولاء عبدالله


أكد الدكتور فيصل يونس مدير المركز القومي للترجمة على أن المرحلة القادمة ستشهد تطورا كبيرا وشاملا، موضحا أن المركز الآن في إطار تنفيذ خطة للتطوير وإعادة النظر في كافة الأوضاع والتوجهات، مشيرا إلى أن المركز انشئ في 2007 برئاسة د.جابر عصفور وكان تطويرا لمشروع سابق عليه، وهو المشروع القومي للترجمة، والذي كان هدفه ترجمة ألف كتاب، والتي أنجزت بالفعل وكانت الخطوة الثانية هي تحويل هذا المشروع لمؤسسة قائمة بذاتها، فكان المركز.


جاء ذلك خلال لقاء مفتوح بين فيصل يونس وأعضاء اتحاد كتاب مصر، والذي أقامته شعبة الترجمة برئاسة الناقد والمترجم "ربيع مفتاح" مساء أمس، وقد حضر اللقاء د.جمال التلاوي نائب رئيس الاتحاد، أعضاء الشعبة شرقاوي حافظ"مقرر الشعبة"، الكاتبة "ضحى عاصي"، والروائية والمترجمة "ابتهال سالم"، وعدد من أعضاء الاتحاد من الكتاب والمترجمين، وأدار اللقاء الكاتب ربيع مفتاح.


وأشار د. يونس خلال اللقاء إلى أن هناك تفكير في توسيع نطاق العمل بالمركز القومي للترجمة، لتمكينه من أداء وظائفه، وأنه لابد أن يكون المركز أداة أو مؤسسة تدعم الترجمة، وليس مجرد دار نشر للكتب المترجمة، ولا ينبغي أن تتحول أبدا إلى دار نشر، مشيرا إلى أن أي دار نشر حكومية لا تستطيع أن تنافس أو تضاهي دور النشر الخاصة، خاصة في ظل آليات التوزيع التي تنتهج بين الجانبين.


وأضاف د. يونس أنه مهما كنا دار نشر جيدة سننشر عدد محدود من الكتب، مؤكدا على التفكير في تنويع نشاط المجلس في النشر، وأن المركز سيستمر في انتاج الكتب التي لن تقوم دور النشر الخاصة بترجمتها في حين أنه من الأهمية أن تترجم إلى العربية، كأعمال الفلاسفة الكبار وغيرها من الإصدارات التي لن تفكر دور النشر الخاصة في نشرها.


وأوضح أن هناك كتب أخرى مع قدر من التشجيع قد تتجه دور النشر الخاصة في نشرها، وأن هذا ما سيقوم به المركز خلال الفترة القادمة، من خلال تقديم دعم لدور النشر تلك، لنشر الكتب المترجمة الجيدة، من خلال دعمها بجزء من تكلفة الكتاب.


وحول مجلس الأمناء الذي أعلن تشكيله مؤخرا ودوره أكد على أن المجلس ليس مهمته شرفيه، لكنه هو الذي يحدد سياسات المركز ولوائحه الإدارية والمالية، وكذلك سياسة النشر والتوزيع.


وأعرب يونس عن أمله في إتاحة الكتاب المترجم للجمهور في كل مكان للقراءة والإطلاع مشيرا إلى أنهم كانوا يأملون إرسال الكتب حيث يمكن أن تقرأ مجانا وقد بدأ المشروع مع مكتبات هيئة قصور الثقافة والتي تنتشر مكتباتها في كل أقاليم مصر، وبالفعل أخذت الهيئة آلاف النسخ لتوزعها على مكتباتها المنتشرة وحتى يستفيد منها الجمهور.


العلاقة بين المركز والمترجمين المتعاونين معه كانت أحد محاور الحديث حيث أشار د. يونس إلى أنها في تحسين دائم، مشيرا إلى أنه مع بداية مشروع الترجمة كانت الكلمة المترجمة تحاسب بـ 6 ملاليم، ثم رفعت إلى 6 قروش، وهي الآن تتراوح بين 15: 25 ، مضيفا إلى أن هناك عدد من البرامج التدريبية للمترجمين أطلقها المركز وبدأت سلسلة من التدريبات لشباب المترجمين، ويعتزموا مواصلتها لصقل المهارات واكتشاف الجيدين فيها، كما يقدموا للمترجمين عدد من معينات الترجمة من قواميس ومعاجم وغيرها من الأمور.


وبدوره أشار الكاتب ربيع مفتاح إلى أهمية فتح جسور التواصل بين المركز القومي للترجمة، وبين اللجان والشعب المهتمة بالترجمة في مصر، والتنسيق فيما بينها،وهو أمر يصب في النهاية في خدمة الحياة الثقافية في مصر.







يوتيوب الشعر والأدب

 




ارشيف الاخبار :نوفمبر 2018
الأحد الأثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
    
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
 


القائمة البريدية اشترك معنا في نشرة الموقع الاخبارية
 


ما هي نسبة جودة المنتج الأدبي في الأعمال المنشورة؟

٢٥٪‏
٥٠٪‏
٧٥٪‏
أكثر من ٧٥٪‏




alapn.com alapn.com 2018 جميع الحقوق محفوظة.
  برمجة وتصميم طريق التطوير